September 5, 2020

بيان الجبهة الشعبية بمناسبة ذكرى
التاسعة والخمسين للفاتح من سبتمبر

مرت مسيرة تاريخ الشعب الإرتري بخمسة أحداث اساسية مثلت محطات محورية للتغيير. لذا فإن إنطلاق الكفاح التحرري في الفاتح من سبتمبر1961 م، كان نتاجا للمسيرة التاريخية التي بدأها الإحتلال الإيطالي بتأسيس إرتريا كمستعمرة تابعة له، وواصلت تلك المستعمرة ادارتها تحت الأحتلال البريطاني. ثم الحقت قسرا بإثيوبيا تحقيقا للرغبات الأمريكية. وفي مفترق الطرق هذه جاء الفاتح من سبتمبر لكسر قيود الإستعمار الثلاثي ومخططات الهيمنة، وحملات العدوان الأجنبي، فهو بالتالي مرحلة تغيير نحو اعلان الكفاح المسلح حتى يتمكن الشعب الإرتري من تقرير مصيره بنفسه. لذا فإن انطلاق شرارة الثورة في الفاتح من سبتمبر مثلت خطوة متقدمة لمراحل النضال السياسي الذي انطلق في اربعينيات القرن الماضي، والمتمثلة في تأسيس الكتلة الإستقلالية، وصحيفتها إرتريا الحديثة مبرزا وجوده السياسي، ليتقدم في خمسينيات القرن الماضي خطوة آخرى بتنظيم مسيرات واحتجاجات بقيادة اتحاد العمال والطلاب، ثم ميلاد حركة التحرير.

download

Latest Articles

Statement by Ms. Elsa Haile,

ሰላም ሱዳንን ከባብያዊ ጽልዉኡን

السلام في السودان وانعكاسه على المنطقة