August 4, 2018

تصريح صحفي

السؤال ليس “رفع الحظر ” بل لماذا فرض اساساً …!

دعا رئيس وزراء جمهورية اثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية الدكتور / ابي احمد علي ، خلال لقائه الامين العام للامم المتحدة السيد /انطونيو غوتيريس في التاسع من يوليو الجاري ، الى رفع الحظر المفروض على ارتريا . مؤكداً بذلك على موقفه الشجاع والداعم للعدل دون مواربة .
كما عبر رئيس جمهورية الصومال الفيدرالية محمد عبدالله محمد عن شعور ورأي مماثل . وليس من المستغرب ان يكون هناك القلة ممن لا يروق لها ذلك .

لقد مرت قرابة التسع سنوات على قرار الحظر الذي مرره مجلس الامن الدولي بحق ارتريا والذي تمت فبركته من قبل ) الزمرة( التي كانت في واشنطن بالتآمر مع ) الوياني( التي كانت في اثيوبيا ، بهدف التضييق على شعب وحكومة ارتريا من خلال تقييده ولجمه .
ان الاثار السلبية لهذا القرار غير القانوني لم تتوقف على الشعب الارتري فحسب بل وانسحبت كذلك على الشعب الاثيوبي والمنطقة برمتها .

ان ادراك من كان ولا زال يدعم الارهاب في منطقتنا وابعد من ذلك امر لا يحتاج الى شعوذة ، كما ان معرفة من كان يعمل على تعكير الاستقرار الاقليمي ليس بالسر الذي يحتاج الى فك طلاسمه . فقد تجلت الحقيقة وبكل وضوح .
ان شعب وحكومة ارتريا لم يركعا ولم يرضخا لتجاوز القانون والتهديد والوعيد ، كما انهما لم يتيحا الفرصة لإقرار هذا الحظر غير القانوني وادواته والباسه صفة الشرعية .
وبما ان العدل يعلو ولا يعلى عليه ، لابد من سيادة العدالة واحقاق الحق ، فأوان البحث عن حجج واهية قد انتهى .

وزارة الاعلام
اسمرا
30 يوليو 2018

Latest Articles

13 ابريل 2002 13 ابريل 2019 أيام لها تاريخ

13 ሚያዝያ 2002 13 ሚያዝያ 2019 ታሪኽ ዝመልአ መዓልታት

ኤርትራ፣ ምድሪ ባሕሪ ሳልሳይ ምዕራፍ ቀዳሞት ኣድራጋ...