January 14, 2017

جهاز الإمداد والتسليح تاريخ ناصع من التضحيات
وبصمات جلية في هامة ملاحم الصمود والإنتصار

بقلم: محمد علي حميدة
يعتبر جهاز الإمداد والتسليح الوسيلة الرئيسة التي تحافظ على القدرة القتالية للقوات، وتجعلها ذات كفاءة عالية ومؤثرة في ميادين المعركة، وقد أدركت الثورة الإرترية كما هو حال الكثير من الجيوش الحديثة أهمية الإمداد في ميدان المعركة وسهامه في إنجاح المهمة. لذا عملت على التركيز والتفوق في مجال الإمداد لضمان تحقيق النصر في ميدان المعركة. حيث ينبغي أن يكون تخطيط الإمداد المشترك جزءاً رئيساً لا يتجزأ من التخطيط العملياتي، وذلك تماشيا مع متطلبات وتعقيدات العمليات العسكرية، كما أن العمل المشترك الذي عرفت به ساحة النضال الإرتري، كان له الأثر الفاعل في دعم العاملين في مجال الإمداد من توقع المتطلبات وتقويمها وتنسيقها ودمجها وتوحيدها مع الموارد المتوفرة لتقليل المخاطر وضمان الإسناد الفعّال لمتطلبات العمليات. وكذلك مشاركة كل الأجهزة في التخطيط لمختلف العمليات وحضور عناصر الجهاز بالقرب من المقاتل

Latest Articles

ቃለ መጠይቕ ምስ ጽሓፊ ህዝባዊ...

العقيد/ إزرا ولدي قبريئل ساوا...

A time-tested private firm that will further prosper