January 26, 2012

اوضح المحلل السياسي كريستيان غلانسينغر ان ملف مشكلة
الحدود الإرترية الإثيوبية وعلى ضوء اتفاقية الجزائر قد اغلق تماماً

ولايمكن الحديث عنه كسبب في حيثيات منطقة القرن الإفريقي ..
وقال المحلل ان قضية الحدود الإرترية الإثيوبية قد اصدرت بصددها المحكمة الدولية قبل عشرة اعوام قرارا نهائيا وملزما كما تعتبر حدود البلدين من اكثر الحدود وضوحا دون غيرها من بلدانا اخرى فقط ماتبقى هو خروج عميل المخربين من الأراضي الإرترية ذات السيادة المحتلة غزوا استنادا على ميثاق منظمة الأمم المتحدة والقوانين الدولية بعد ان تعرض امن منطقة القرن الإفريقي وكرامة القانون الدولي عرضة للخطر جراء ذلك.

واضاف المحلل السياسي ان الإملاءات تخرق تماما المادة الرابعة والعشرين من ميثاق الأمم المتحدة ووحدة اراضي الدول الأعضاء واستقلالها السياسي ، وحفاظا على استتباب إستقرار وسلام منطقة القرن الإفريقي يجب خروج وكلاء القوى المخربة من الأراضي الإرترية والتى تأكدت قانونيا . ولإنهاء الغزو الواضح الذي يمارسونه في الصومال وكذا تدخلاتهم في بقية الدول الإفريقية.

وقال المحلل كريستيان غلانسينغر ان العالم سيسوده قانون الغاب اذا لم توضع حدا لخروقات القانون الدولي والمعاهدات ولميثاق منظمة الأمم المتحدة ودعا الى اتخاذ خطوات رادعة بحق الظالمين لبسط السلام والأمن العالمي ولتأكيد كرامة الإنسان ولإعلاء شأن القانون.

و كان خبير الشؤون الإفريقية السيد عطية عيسوى قد اوضح لقناة ال بي بي سي ان الأوضاع غير المستقرة في منطقة القرن الإفريقي بما فيها الأراضي الإرترية المحتلة نتاج سياسات الإدارة الأمريكية الخاطئة التى تخدم هيمنة الأقلية مضيفا ان التدخلات العسكرية الإثيوبية في ارتريا والصومال وغيرها من المناطق ليس بسبب عدم قيام الولايات المتحدة الأمريكية بدورها بل لإعتبار اثيوبيا كحلقة وصلها في شرق افريقيا.

Latest Articles

ቃለ-መሕትት ምስ ክቡር ፕረዚደንት ኢሳይያስ ኣፈወርቂ

حصاد أبرز الخدمات التعليمية في عام 2019

مقابلة الرئيس إسياس أفورقي مع وسائل الاعلام المحلية الجزء الاول...