November 3, 2018

حركة تحرير ارتريا ” في عيدها الستين
2 نوفمبر 1958 ـ 2 نوفمبر 2018

بقلم: المناضل الشهيد محمد سعيد ناود
من يمكنه الحديث عن حركة تحرير ارتريا أكثر من مؤسسها المناضل الكبير الشهيد محمد سعيد ناود الذي اتحف المكتبة الوطنية الارترية بالعديد من المؤلفات التاريخية والسياسية والادبية. ولكن اليوم وبمناسبة مرور ستة عقود على ميلاد ” الحركة ” سنتوقف على بعض ما ورد في مقدمة كتابه ” حركة تحرير ارتريا: الحقيقة والتاريخ ” لكي لا يمر هذا اليوم من دون الحديث عن ” الحركة “.
كتب ناود في يونيو 1996 ” لقد واكبت الثورة الارترية منذ تأسيس حركة تحرير ارتريا في 2 ـ 11 ـ 1958م وحتى تحرير ارتريا دون انقطاع. ولكن حديثي في هذا الكتاب سيقتصر على فترة حركة تحرير ارتريا فقط. أما بعدها فهذا حديث آخر أرجو ان أتمكن من تسجيله في الوقت المناسب…فكتابة التاريخ ليس سردا جافا، وليست ترفا أو استعراضا للمعرفة، بل هي من اجل خدمة المستقبل. فالماضي والحاضر يحملان في باطنهما مؤشرات المستقبل. إن أكبر هم كان و يزال يؤرقني هو ضياع حقوق من ناضلوا وضحوا واستشهدوا في سبيل هذه المسيرة. فهذا الانجاز

Latest Articles

Joint Statement of the Bahr Dar Meeting Between the...

الرئيس إسياس أفورقي في حديث لوسائل الاعلام الارترية

ቃለ-መሕትት ፕረዚደንት ኢሳይያስ ኣፈወርቂ