March 21, 2021

نادو ـ از وفتح جبهة مصوع
تمهيدا لتحرير اسمرا

بقلم: محمد نور يحيى
مع نهاية عام 1977قام  الاتحاد السوفيتي بتوجيه دعم عسكري لم تشهده منطقة القرن الإفريقي من قبل للحكم العسكري في اثيوبيا ( الدرق) تمثل في 18,000 من الجنود الكوبيين و 2,000 من جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية بالإضافة إلى 1,500 من الخبراء العسكريين السوفييت تدعمهم المدرعات والمركبات والطائرات السوفيتية ما ادى الى هزيمة الصومال بعدها جهز الاتحاد السوفيتي نظام الدرق بمزيد من العتاد والخبراء وشن هجوم عسكري واسع ومكثف على مواقع الثورة مستخدماً كل الاسلحة المحرمة ، للقضاء على الثورة وبالتالي ابادة شعبنا ، الامر الذي ادى بالثورة الارترية الى اخذ قرار الانسحاب الاستراتيجي عام 1978 ، بعد تقييم الموقف العسكري على الساحة .
وقدم السوفيت كل الامكانات والاستشارات التي تمكن الاثيوبيين من اعادة احتلال اغلب المدن والمناطق التي كانت قد حررتها الثورة ، عدا نقفة التي ظلت عصية صامدة في وجه العدو رغم كل محاولاته لاحتلالها

download

Latest Articles

Letter of Eritrea’s Ambassador to the UN to Current...

13 ሚያዝያ ኣብ ታሪኽ ኤርትራ

A new fieldwork season in Eritrea: New remains of giant...