April 12, 2014

احمد عمر شـيخ مبدع إرتري جميل

بقلم‏:‏ فاروق شوشة الأهرام

بقلم‏:‏ فاروق شوشة
الأهرام

المصادفة وحدها هي التي جعلتني أتعرف علي أحمد عمر شيخ من خلال الدورة العربية لمعهد الإعلاميين الأفارقة حيث جاء إلي القاهرة ممثلا للإعلام الإرتري في دورة هذا العام ضمن مجموعة متميزة من الدارسين تمثل جزر القمر وغينيا كوناكري وتشاد وإرتريا واثيوبيا وموريتانيا وجيبوتي‏.‏ وكان لحواراتنا حول الثقافة والبرامج الثقافية‏-‏ في الإذاعة والتليفزيون‏-‏ من حيث المفهوم والوسائل والأهداف والمشكلات فضل اكتشاف علاقته الحميمة بالإبداع شاعرا وروائيا‏,‏ وقراءتي لروايتيه‏:‏ نوراي وأحزان المطر ومجموعة من قصائده الجديدة التي يستعد لإصدارها في ديوان بعد أن صدر له من قبل ديوانا حين لم يعد الغريب‏(1993)‏ و تفاصيل امرأة قادمة من السودان‏(1994)‏ وروايته الأشرعة‏(1999)‏ وهي الجزء الأول من أحزان المطر‏(2001).‏

وكما يفصح العطر عن نفسه من أول شميم كان إفصاح شاعريته المتوقدة عن نفسها في شعره وفي روايته‏.‏ فهو شاعر في المقام الأول ثم هو شاعر حين يبدع رواياته في لغة مترعة بوهج الشعر ويضمنها الكثير من الوقفات الشعرية ويتوج فصولها ببعض الأبيات الشعرية الدالة لإضفاء المزيد من المعني قبل الإيغال بالقارئ في مفاصل كتابته الروائية كما يسميه.ا

Latest Articles

ሓድሽ ወተሃደራዊ ዕንደራ ወያነ ስለምንታይ? ንምንታይ...

Reaching Remote Areas: Social Service in Adobha Sub-zone

Central Region: Success in Reforestation