October 2, 2021

تفاوضوا.. والمنطق المعوج!

” ارتريا الحديثة ”
25 سبتمبر 2021
الرابع من نوفمبر 2020لم يشهد له التاريخ مثيلا. جنود تلك القيادة الذين كانوا في وضع استرخاء معتقدين بأنهم في مأمن وسلام تمت خيانتهم حيث تعرضوا للذبح والقتل والأسر وهم نيام، انتزعت أسلحتهم الخفيفة والثقيلة من دون قتال، واضطر البعض منهم لعبور الحدود بإذلال بعد أن جردوا من ملابسهم، فيما البعض منهم تعرض للدهس بالسيارات على الطرقات. وفيما لم يتم الكشف عن كل تفاصيل قصص الجرائم المروعة في كل المعسكرات والمراكز، فإن هذا المخطط الآثم لم يكن المقصود منه أن يتوقف عند ذلك الحد لولا الرد السريع والحاسم الذي ردعه. تدمير المدن الإثيوبية والإرترية بالصواريخ وإبادة الشعب، الزحف نحو أديس أبابا وقلب نظام الحكم وتفكيك الدولة ومن ثم التوجه لغزو إرتريا .. الخ، كانت جزءا من ذلك المخطط. فما الذي يمكن أن تفعله دولة واجهت مثل هذه المصيبة الفجائية؟ لقد تفاجأ العالم لهجوم الحادي عشر من سبتمبر الذي  شخص أرواحهم في لحظة واحدة.

download

Latest Articles

ሓድሽ ወተሃደራዊ ዕንደራ ወያነ ስለምንታይ? ንምንታይ...

Reaching Remote Areas: Social Service in Adobha Sub-zone

Central Region: Success in Reforestation