March 28, 2015

في ندوة بمركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية

د. دحلي :ارتريا تحتل موقعا استراتيجيا حساسا في البحر الاحمر
ومجلس الامن يعتمد سياسة المعايير الازدواجية

في ندوة بمركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية

عقد مدير المركز الارتري للدراسات السياسية والاستراتيجية د.أحمد حسن دحلي ندوة عن سياسة ارتريا الداخلية والخارجية في مركز الاهرام للدراسات الاستراتيجية بالقاهرة في 24 من مارس الجاري، حضرها نخبة من السفراء والمفكرين والباحثين والكتاب والصحفيين المصريين. واستهل د.دحلي الندوة بالحديث عن اهمية ارتريا الجيو – استراتيجية في البحر عبر سواحلها وأرخبيلاتها وجزرها ومراسيها وموانئها والتي كان الشعب الارتري ضحيتها على مدى قرن كامل ( 1890 ـ 1991 ).

وتناول الارث الاستعماري الثقيل والكبير موضحا بأن المسيرة التنموية الارترية تشق سبيلها بثبات وبخطى حثيثة في جميع الحقول وذلك في ظل ظروف اقليمية وقارية ودولية غير مواتية. وسلط مدير المركز الارتري للدراسات الاستراتيجية الاضواء على الجهود السياسية والدبلوماسية التي تنهض به ارتريا لإحلال السلام والاستقرار في منطقة القرن الافريقي منذ فجر التحرير، أي على مدار زهاء ربع قرن كامل، في مواجهة مع سياسة نظام الوياني الرامية لزعزعة امن وسلامة واستقرار ووحدة وسيادة دول المنطقة.

وشرح سياسة المعايير المزدوجة الذي دأب على ممارستها مجلس الامن الدولي مستشهدا بعدم ادانته لغزو واحتلال نظام الوياني للصومال في ديسمبر 2006 من ناحية وعدم نهوضه من ناحية ثانية بواجبه في فرض قرار مفوضية ترسيم الحدود الارترية ـ الاثيوبية على حكومة الوياني واتخاذه كل الاجراءات الضرورية ضدها بموجب الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة بموجب اتفاقية الجزائر لكي تجبر على الانسحاب من كل الاراضي الارترية السيادية التي تحتلها بما فيه بادمي، وتهافته من ناحية ثالثة في فرض العقوبات على ارتريا بمقتضى القرار 1907 الجائر وغير العادل وغير القانوني في 2009 بناء على تقرير ملفق رفعه فريق رصد الصومال وارتريا قبل ان يتخلى عن كل التهم الباطلة التي وجهها على غير حق ضد ارتريا، ومع ذلك بقى القرار ساري المفعول، في مفارقة تاريخية وسياسية وقانونية وأخلاقية!. وتناول د.دحلي العلاقة الارترية ـ المصرية بقوله هناك ارضية عمل مشتركة كبيرة وأفاق تعاون رحبة بين اسمرا والقاهرة في القرن الافريقي والبحر الاحمر وحوض النيل والشرق الأوسط قبل الاجابة على اسئلة وتساؤلات المشاركين في الندوة.

Latest Articles

መልእኽቲ ሚኒስትሪ ትምህርቲ ብምኽንያት 8 መሰከረም

ፊልም “ማጨሎ”

መልእኽቲ ሚኒስትሪ ቱሪዝም ብኣጋጣሚ ኣህጉራዊ መዓልቲ...