January 16, 2021

الأزمة الصومالية
الجزء الخامس
ومواقف أثيوبيا وكينيا وأمريكا وارتريا وتركيا

تمهيد
1 ـ تعود المطامع الاثيوبية في الصومال الى عهد مؤسس دولة اثيوبيا الحديثة منيليك الثاني في العقد الثاني من القرن التاسع عشر، واستمرت في القرن العشرين والحادي والعشرين في عهد كل من هيلي سلاسي ومنجستو هيلي ماريام وملس زيناوي وعهد هيلي ماريام دسالين. واندلعت الحروب المفتوحة بين البلدين الى ان غزت اثيوبيا الصومال في عام 2006 قبل انسحابها مكرهة في 2016، قبل ان تأخذ العلاقة بين أديس أبابا ومقديشو منحى جديد مع تولي د.أبي أحمد على مقاليد السلطة في أثيوبيا في مطلع ابريل 2018.
2 ـ وسياسة كينيا الصومالية ترجع الى ستينيات القرن الماضي وهي محكومة بمخاوف مطالبة الصومال بما يمكن ان نطلق عليه ” الصومال الكيني.” وامتداد حرائق ” حركة الشباب الجاهدين ” الى عمق الاراضي الكينية، واشكالية ترسيم الحدود البحرية بين البلدين، وطموح الحكومة الكينية على التأثير في مجريات الاحداث السياسية في اقليم جوبا لاند الفيدرالي المتاخم لها.

download

Latest Articles

كتاب جديد بعنوان: ” الازمة الصومالية أبعادها التاريخية،...

Gerset Farm Project

Response of the Eritrean Delegation To the Oral Report...