September 8, 2018

ماذا وراء عداء الامم المتحدة التاريخي لإرتريا

بقلم: د.احمد حسن دحلي
نشرت ” مفوضية تقصي الحقائق عن حقوق الانسان في ارتريا ” التي شكلها في 27 يونيو 2014 مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة، في الثامن من يونيو 2015 تقريرا مطولا زائفا ومزيفا عن ارتريا يقع في 484 صفحة تم إعداده خلال سنة كاملة ورفع هذا التقرير في 23 يونيو الى مجلس حقوق الانسان في جنيف . ويبدأ التقرير بتقديم عرض تاريخي موجز عن تاريخ ارتريا القديم منوها الى ان الحفريات الاثرية أكدت وجود دلائل تاريخية عن اثار زراعية تعود الى 5000 سنة قبل الميلاد ، وان ارتريا عرفت قبل 25 قرن قبل الميلاد بأرض البونت لدى الفراعنة المصريين. وما يهمنا في هذا الصدد تسليط الاضواء على المنهجية الانتقائية التي اعتمدتها المفوضية في اعداد تقريرها وبما يخدم الغاية المحددة له مع سابق اصرار وترصد، ألا وهي لوي عنق الحقائق التاريخية الموثقة عالميا، ولا سيما لدى الارشيف التاريخي للأمم المتحدة ذاتها، لكونها كانت مسرحا للعديد من الاحداث التاريخية والسياسية المحورية والمفصلية التي تسببت في مآسي الشعب الارتري التاريخية والسياسية

Latest Articles

Joint Statement of the Bahr Dar Meeting Between the...

الرئيس إسياس أفورقي في حديث لوسائل الاعلام الارترية

ቃለ-መሕትት ፕረዚደንት ኢሳይያስ ኣፈወርቂ